ahla banat

احلا بنات


    قصة عاطفيه

    شاطر
    avatar
    candy girl
    عضو لامع
    عضو لامع

    المساهمات : 202
    تاريخ التسجيل : 14/02/2008

    قصة عاطفيه

    مُساهمة  candy girl في الجمعة فبراير 29, 2008 5:11 am

    تقول الاخت انا بنت مخطوبة وتمت ملكتي لشخص من اقاربي احبه ويحبني وسوف يتم حفل زواجنا في هذه الاجازة الصيفية وتقول انا طالبه جامعية سنة اولى واشكي من مرض في الكلى منذ فترة طويلة وتقول كان الوقت امتحانات نهاية السنة ودخلت امتحاناتي وفي يوم من الايام كنت في قاعة الامتحان ولم استطع ان اتحمل الالم الذي اصابني في الكلى ومن شدة الالم اغمي علي وفقدت الوعي تماما ولم اصحى الا وانا في المستشفى على حديث الطبيب الذي يشرف على علاجي والطبيب الاستشاري



    وكانت والدتي ووالدي بجانبي وقد قرر الطبيب المعالج والطبيب الاستشاري ضرورة اجراء عملية عاجلة خلال الاربع وعشرين ساعة ونقل كلية من متبرع لي وما ان سمعت الخبر حتى اغمي علي من جديد لاني اخاف من العمليات ولم اتصور في يوم من الايام ان تجرى لي عملية ولم اصحى الا على وخز الابر وسحب عينات من دمي وعمل التحاليل والفحوصات الطبية وكنت خائفه جدا لدرجة اني لم اتوقف عن البكاء لحظة وبعد اجراء العملية لي بنجاح والحمد لله وبعد ان صحيت من بنج العمليات " المخدر " كنت متعبه جدا وكنت احس ببعض الالم في جسمي وفي اطرافي وبعد ثلاثة ايام وانا في المستشفى بدأت استعيد صحتي ولله الحمد وكنت سعيدة جدا باجراء العملية ونجاحها...

    وبدأت احمد ربي واشكره على فضله بان عافاني من مرضي وشفاني والحمد لله على كل حال ومكثت في المستشفى لمدة ليست قصيرة وكانت الزيارات اليومية من اهلي واقاربي وزميلاتي الذين حضروا للاطمئنان على صحتي والهدايا التي يحضرونها بمناسبة نجاح العملية وشفائي وبعد فترة قرر لي الاطباء خروجي من المستشفى وفرحت جدا بهذا الخبر ولكن تذكرت اهم شي في حياتي تذكرت الانسان الذي سيصبح في يوم من الايام زوجي ولم يقم بالسؤال عني ولم يكن بجانبي في وقت محنتي ووقت اجراء العملية وقلت علني اراه وقت خروجي من المستشفى ياتي مع اهلي او ياتي مع اخي ..

    ولكن خسارة خرجت من المستشفى ولم يكن مع اهلي عند خروجي ومن شدة حبي له قلت عله يسال عني عندما اصل الى البيت ولكن خسارة …. خسارة هذا الحب مضى على خروجي من المستشفى اكثر من عشرة ايام ولم اسمع عنه شيئا واندهشت لما يحدث واعتقدت بان مكروها حدث له وحاولت الاتصال بهاتفه الجوال ولكنه مغلقا وحاولت الاتصال به بعد ساعة وساعتين وثلاث ولكن هاتفه مغلق وانتظرت الى المساء واتصلت به ولكن ايضا كان هاتفه مغلق وقررت ان اتصل به في بيتهم واتصلت وردت من تعتبرني بمثابة ابنتها وهي والدته وسلمت عليها وسالت عن صحتها وباركت لي نجاح العملية وخروجي من المستشفى بالسلامة وشكرتها ثم سالت عنه وقالت انه مسافر وتعجبت من اجابتها ثم ودعتها واغلقت الخط وانا حائره كيف يسافر ولا يسال عني ولا يطمأن علي وعلى صحتي وجلست حزينه وغاضبه قرابة الاسبوع وعلى كثر ما احببته كثر ماكرهته وكرهت حتى اسمع اسمه واتخذت قراري ..

    وبعد ما انقضى الاسبوع دق جرس الهاتف ورفعت السماعة وكان صوته هو المتصل وسلم ورديت السلام وقال الحمد لله على السلامة وماتشوفين شر يالغالية ومباشرة قطعت كلامه وقلت لو انا غالية كان ماتتخلى عني وانا في محنتي لكن الغلط مو عليك الغلط علي انا اللي حبيت واحد مثلك انت اسفل مخلوق عرفته في حياتي واعتبر اللي بيننا منتهي نهائيا واقسم بالله العظيم اقسم بالله العظيم اقسم بالله العظيم بانه لم يتكلم الا بكلمة واحده وهي الله يسامحك واغلقت الخط في وجهه..

    وتوجهت الى امي وانا ابكي وسالتها عن والدي وقالت مالذي حدث وارتميت على صدرها وانا اقول اريد والدي وكان والدي لديه ضيوف في المجلس فطلبته امي بسرعة وحضر وقلت له وانا ابكي بحرقه اذا انت تحبني وتبي سعادتي فاعتبر الموضوع اللي بيني وبينه منتهي ووالدي من حبه لي وخوفه علي بعد العملية رد علي بحنان وقال ابشري اذا انتي تبين الموضوع منتهي فاعتبريه كأنه ماصار ولا تكدرين خاطرك ..

    وبعد ان هدأت سالني والدي عن السبب وقلت له ماحدث وانه لم يتذكر على الاقل ان يتصل بي ويطمأن على صحتي الا اليوم بعدما رجع من سفره وسكت والدي ولم ينطق الا بكلمة واحده اللي تشوفينه يابنتي . ومرت ثلاثة ايام وجاء موعد مراجعة المستشفى وذهبت انا ووالدتي برفقة اخي الاكبر الى المستشفى وجلسنا امام الطبيب وبدأ بطرح بعض الاسئلة للاطمئنان على صحتي وبعد الكشف علي وعمل بعض الفحوصات الطبية للاطمئنان على عدم وجود مضاعفات قد تتسبب لي مستقبلا قال ان ادارة المستشفى قامت مشكورة بتقديم هدية عبارة عن وسام يمنح للمتبرع باحد اعضائه وتقديمه للمتبرع ولكن المتبرع رفض استلامه وتبرع به لصاحبة العملية فهي الاحق باستلامه وطلب من ادارة المستشفى مشكورة تسليمه لها فانتظروا قليلا حتى يسلم اليكم واتصل بادارة المستشفى وخلال ثواني احضروا الهدية وهي عبارة عن " وسام يمنح للمتبرع باحد اعضائه " ..

    وقام الطبيب المعالج وبحضور الطبيب الاستشاري بتسليم الوسام لي واستلمتها وشكرت الطبيب المعالج والطبيب الاستشاري على كل شي وذهبنا وفور وصولي الى البيت قمت بفتح الهدية وكانت درعا رائعا ووساما يفتخر فيه صاحبه وبدأت بالدعاء للمتبرع بأن يجازيه الله الجنة على مافعله وعندما اخرجت الدرع من مكانه وظهر لي كاملا امامي حتى صرخت صرخة قوية فحضرت امي واخي بسرعة ورميت بالدرع على الارض واقتربت مني امي وهي خائفه علي وتقول مابك مالذي جرى وانا ابكي فصرخت وقلت والغضب يتطاير من عيني لماذا يكتب اسم هذا الحقير على هذا الدرع فجن جنون اخي ولم يتمالك نفسه واقترب مني ونظر الّي وعيونه غرقت بدموعها ورفع يده وضربني على وجهي ضربة كادت تفقدني الوعي وصرخ في وجهي ودموعه تتزايد وقال يكفي …… يكفي ……. هذا اللي سميتيه حقير واسفل مخلوق عرفتيه بحياتك وسكرتي الخط في وجهه لما عجزوا اقرب الناس لك وجلسوا مكتوفي الايدي وماحد قدر يساعدك بأي شي كون نتيجة الفحوصات الطبية والانسجة لا تتطابق مع فصيلتك هو الانسان الوحيد اللي تقدم للمستشفى بدون ان يطلب منه احد وقام بعمل الفحوصات الطبية اللازمة باسرع وقت وقبل ماتطلع نتيجة الفحوصات كان يدعي الله انها تتطابق مع فصيلتك والله استجاب دعائه وتم عمل العملية لكي فإذا كان هالشي خافي عليك جاء الوقت اللي لازم تعرفينه والله يسامحه كان مايبيك تعرفين هالشي عشان مايبي يجرح احساسك لكن انتي ماتستاهلين وذهب اخي الى غرفته وانا جلست ابكي على صدر امي ماني فاهمه ولاني مستوعبه أي شي ..

    وبعد ساعة هدأت اعصابي ذهبت لغرفة اخوي ودقيت الباب عليه وسلمت عليه ودخلت ومعاي امي ثم اعتذرت منه وصرت ابكي وقال المفروض انك تدعين له وتوقفين جنبه اللحين مو تتخلين عنّه وفورا اخذت تلفون اخوي واتصلت بجواله ولكنه مغلق وحاولت اتصل في بيتهم وقال اخوي ماراح تحصلينه ولم اهتم بكلامه فردت والدته فسلمت عليها وسالتها عنه وقالت انه مسافر وودعتها بسرعة واغلقت الخط ثم قلت لاخي كيف تقولي ماراح تحصلينه وانا اتصلت بجواله وكان مغلق كيف احصله وقتها سكت اخوي وسالته ولم يجاوبني وكررت سؤالي ولم يجاوبني وبدأت ارجوه وانا ابكي ووالدتي تشاهدني ثم قالت والدتي ريح قلبها ولا تتعبها فرد على والدتي وقال ابشري بس بشرط اتصل فيه واستأذن منه اول فوافقت مباشرة واتصل عليه وتحدث معه قليلا وقال سوف احضر اليك اليوم ومعي مفاجأة واغلق الخط وقال اخي اذا صارت الساعة الخامسة كوني جاهزة سوف نذهب اليه ومباشرة كنت جاهزة من الساعة الثالثة عصرا وعند الساعة الخامسة ذهبت انا ووالدتي برفقة اخي ولكن تصوروا الى اين الى نفس المستشفى الذي كنا فيه اليوم الصباح عند مراجعتي ودخلنا هذه المرة من بوابة الزوار وتوجهنا الى احدى الغرف وطرق اخي الباب وقال لوالدتي انتظروا قليلا ثم خرج الموجودين الذين حضروا لزيارته ودخلنا وما ان رأيته على السرير حتى انفجرت بالبكاء وكنت ساترة وجهي بغطائي وفعلا بكيت بحرقه وتضايق من شدة بكائي وانا بجانبه وقال انتي حضرتي لزيارتي لتخففي عني وتطمأني على صحتي ولا تزيدين علي وبدأ اخي بعادته ومزحه الثقيل وقال هي ماتحبك .. لو تحبك كان ماتسوي اللي تسويه .. ووقتها انا سكت وهدأت واقتربت منه وطلبت منه ان يسامحني ،،، وتصوروا ماذا قال قال انتي مازعلتيني عشان اسامحك ،,,,,,,,,,,,,,,,,,،،،، انتهت
    avatar
    مغرورة وافتخر
    عضو متميز
    عضو متميز

    المساهمات : 64
    تاريخ التسجيل : 29/02/2008

    رد: قصة عاطفيه

    مُساهمة  مغرورة وافتخر في الأحد مارس 02, 2008 12:23 pm

    ثنكس اثرت فيني





    ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه Rolling Eyes

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 18, 2018 6:43 pm